Warning: Attempt to read property "post_excerpt" on null in /home/u459114719/domains/sada-misr.com/public_html/wp-content/themes/sahifa/framework/parts/post-head.php on line 73

جحيم في الأعماق

جحيم في الأعماق …..الأولي

حسام العجمي

داخل غرفه استقبال رسائل العملاء بجهاز المخابرات العامه ، استعد أحد العاملين علي أجهزة الاستقبال ليستقبل رساله شفريه من العميل ٣١٣ ( رفعت الجمال رحمه الله ) وحلها .
وطبقا للتعليمات فإن عليه أن يضعها داخل مظروفا مغلقا بعد فك شفرتها ويسلمها لآخر كي يوصلها الي ضابط الحالة.

لكن ما بداخل الرسالة جعل الرجل يخالف التعليمات ، فقد أرسل ٣١٣ رمزا يعني فورا وطبقا لما هو متفق عليه فهذه الكلمة تعني أن الحالة طارئه وغايه في الأهمية .
وهنا وضع الرجل الرسالة في مظروف وانطلق حاملا إياه مغلقا جهازه و تاركا مكتبه متوجها إلي السيد عبد العزيز الطودي ( عزيز الجبالي ) ضابط الحالة المختص بالعميل والذي ما إن رأي الرجل أمامه حتي أدرك أن بالرسالة شيئا هاما
الرجل : سيد عزيز …( مقدما المظروف ) كلمه فورا

خرج الرجل وأسرع عزيز بقراءة الرسالة ثم أغلقها ورفع سماعه التليفون : سيد نسيم ..رساله عاجله من ٣١٣
نسيم من علي الطرف الآخر : دقيقتين
وبدأ الاجتماع
عزيز : رفعت في طريقه الي باريس وقد طلب اجتماعا عاجلا اليوم
نسيم بدهشه: هكذا بلا أي ترتيب يبدو أن الأمر غايه في الأهمية
عزيز : يبدو ذلك
نسيم: أتمني أن يكون قد أحضر لنا أي ردا عن الملفات المفتوحة التي كنا أرسلنا إليه بها ليعاوننا في حلها
عزيز شاردا : أو لعله يحمل خبرا هاما وخطيرا
نسيم : أرسل إلي( علي غالي) في إيطاليا ليقابله سيكون أسرع من سفري
عزيز : لا تقلق …تم الاتصال وسيتم اللقاء فور وصوله

في إحدى فنادق باريس ذات الخمسة نجوم ،في تمام الثامنة مساءا، وصل السيد (جاك بيتون )وتقدم الي الاستقبال مقدما جواز سفره وبعد إتمام إجراءات الوصول توجه لركوب المصعد يتقدمه حامل حقائب قصير البنيه ذو شعر أصفر وعيون خضراء يرتدي بدله الفندق الخاصة لحاملي الحقائب ذات اللون الأخضر ليدله علي الغرفة.
وما إن ركبا المصعد ، حتي التفت حامل الحقائب إليه مبتسما : مرحبا سيدي ،غرفتكم في الطابق الخامس وتطل علي ميدان واسع جميل
جاك مقتضيا: أشكرك
الرجل : كم يوما سيقضيهم السيد بباريس
نظر جاك إليه بريبه : يومان
الرجل : للأسف لن أكون موجودا لخدمتك فإن عمتي روز مريضه وستدخل غرفه العمليات غدا الساعة العاشرة وأنا وحيدها
زفر جاك : ليشفيها لك الله
هب الرجل بالحديث فقاطعه جاك : أرجوك أن رأسي به من الهموم ما يفوق عمتك ….روز و…عمليتها
وصل الاثنان الي الغرفة وفتح الرجل بابها : تفضل سيدي وآسف لحديثي معك عن عمتي ( مسلما إياه مفتاح الغرفة )
فقدم له جاك بقشيش وما إن استدار الرجل ليغلق الباب
جاك وكأنه تذكر شيئا : انتظر يا هذا ( توقف الرجل ) هل تملك مالا كافيا لعمليه عمتك روز هذه
الرجل مبتسما : حمدا للرب …فمشفي الصحة كمشفى جيدا جدا و مصاريفه متوسطة أتعلم سيدي أنه بجوار الفندق تماما علي بعد ثلاث مباني ويقع في الدورين الخامس والسادس وهي تقيم بغرفه ١٣٣
جاك متبرما : كفي …كفي يا ليتني ما سألتك …امسك هذه الحفنه من المال لعلها تساعدك …يمكنك الإنصراف
أغلق الرجل الباب وهو يطلق وابلا من التحيات والشكر والامتنان

وفي تمام العاشرة مساءا ، كان جاك يقف علي باب إحدى الشقق وما إن فتح الباب حتي ولج سريعا فإذا به أمام السيد علي غالي أول من تعامل معه مخابراتيا ومدربه الاول
جاك بابتسامته الجميلة : علي بك واحشني مفاجأة جميله
علي حاضنا إياه : مؤكد أنها لن تكون مثل مفاجأتك …تفضل بالجلوس ( بعد جلوسهما وإلقاء بعض جمل الترحيب )
جاك مبتسما : كدت أختنق من حامل الحقائب لولا ذكره لكلمه ( العمه روز ) …( كلمه التعريف الخاصة بالمخابرات المصريه بينهما )وقمت بحل الشفرة و من الجيد أن حددتم الموعد بهذه السرعة فعلي العودة غدا لاستكمال تحرياتي
علي باهتمام : الفرنسي ؟
جاك : بل مصري …اصيل لكن أمه فرنسيه
علي مبتسما : والآن …ما الأمر
جاك : الملاعين ينصبون شبكه من أنابيب الجحيم
علي : ماذا …أنابيب الجحيم
جاك : النابالم يا سيد علي …النابالم سيغرق قناه السويس
علي : ماذا ؟ لا أفهم !!
جاك : لقد تفتق ذهنهم عن عمل أنابيب تضخ ماده النابالم الحارقة علي طول شاطئ القناه بغرض إشعال القناه في حال التفكير في العبور ليحولوا القناه عندها الي جحيم مشتعل يقتل كل جنودنا
هب علي واقفا : أهذا خبر سمعته أم ماذا
جاك : بل فعلا لا خبرا وفي هذه الورقة التركيبة الكيميائية للمادة التي سيخضونها في هذه الأنابيب
أمسك علي بالورقة المحتوية علي رموز كيميائية: ثم
جاك : سأحاول خلال الفترة القادمة الوصول إلي تفاصيل أكثر
علي : مصدرك
جاك : كثيرين من اكبر قواد الجيش
وانتهي الاجتماع بالاتفاق علي أنه في حاله وصوله إلي أي معلومة هامه جديده في هذا الموضوع أن يفعل كما فعل هذه المرة علي أن يكون الموعد بإيطاليا.

وصلت المعلومة والورقة إلي مصر وتم عقد اجتماع طارئ مع القيادة العليا للقوات المسلحة بحضور وزير الحربية ورئيس العمليات ورئيس الهيئة الهندسية الذي أوضح نوع التركيبة الكيميائية الواردة
رئيس الهيئة الهندسية : هذه التركيبة هي مزيج من النابالم وبعض الزيوت الحارقة مع البنزين
الوزير : وما مدي الخطورة المتوقعة
رئيس الهيئة : لا أعلم يا افندم فلا زلنا في طور الدراسة لها لكن لعلي لا أكون مبالغا إن قلت إن هذا المزيج قادرا علي خلق جحيم فوق الماء وتحته
وساد الصمت لثوان ثم عادت المناقشات مره أخري لأكثر من ساعتين حتي تم الاتفاق في النهاية علي التالي :
استمرار المخابرات العامة في متابعه الأمر مع عملاءها بإسرائيل
البدء في تجهيز مسرحا للعمليات مشابه لقناه السويس علي شاطئ إحدى البحيرات بالإسماعيلية علي أن يتم تجربه هذه المادة وقياس سرعه انتشارها ومدي تأثيرها والضرر المتوقع منها
البدء في تجهيز ماده يكون لها القدرة علي وقف تدفق ماده النابالم أو منع اشتعالها مع عمل تجارب عليها معمليا وعمليا
وبنهاية الاجتماع
الوزير : يا ساده ، عائق مستحيل آخر يضاف إلي قائمه المستحيلات التي أمامنا إلا إنني كلي ثقه بكم وأفراد قواتنا المسلحة ورجال مخابراتنا وأعلم بل لعلي موقن بأنكم ستقهرون كل المستحيلات …تشكل لجنه لمتابعة هذا الأمر ..وأخيرا ليس أمامنا الكثير علي موعد العبور

وانطلق الجميع كلا الي مهمته ففي خلال شهر كان قد تم تجهيز منطقه مشابهه لقناه السويس وبات الموقع جاهز لعمل تجربه ميدانية
أما رجال المعامل بالهيئة الهندسية أو بالمخابرات فقد عكفوا علي تحليل هذه المادة وقاموا بتجهيز كميات هائلة منها لتحليلها و لزوم التجربة الميدانية.
علي الجانب الآخر فقد عاد جاك بيتون الي إسرائيل ولأكثر من شهر يتابع ويناور كالثعلب بين كل مصادره محاولا الوصول إلي معلومة جديده حول أنابيب الجحيم هذه .
وأخيرا ،استطاع التوصل إلي خارطة مبدئية بها بعض مناطق توزيع انابيب الجحيم وأرسل طالبا الاجتماع الفوري مثل السابق.
والآن صارت المعلومة شبه كامله وصار كل شئ واضح للجميع ، مخارج الأنابيب ، عمقها ، أقطارها ، مساراتها حتي تصل إلي صهاريج هذه المادة الملعونة….عدا ذلك كانت اماكن الصهاريج غير معلومة ولا حجمها
وابرقت المخابرات لجميع الهيئات العسكرية المعنية بالمتابعة بطلب اجتماع جديد لتضع النقاط فوق الحروف لهذه العمليه.
وفي نهاية الاجتماع
الوزير : نشكر المخابرات العامة علي جهدها ، آمال الآن فقد حان دورنا يا ساده علينا اختبار هذه المادة اللعينة ، هل تمكنتم من اكتشاف اي ماده تقاومها ؟
رئيس الهيئة الهندسية : نعم سيدي تمكنا من الوصول إليها لكننا لا نعلم مدي تأثيرها علي هذه المادة الملعونة أو مدي التصاقها بسطح الأنابيب أثناء ضخ هذه المادة، كما لا ندري مده تحملها لهذا الضخ
الوزير بعد صمتا دام ثواني : اري إن علينا البدء في التجربة العمليه فالمكان معد والمادة الملعونة موجوده والمادة المقاومة موجوده فلنجربها إذن مع الالتزام بكل النواحي التضاريسية والميكانيكية …يجب أن نخرج من هذه العمليه بكل ما نريده من معلومات فنيه وعسكريه ومعمليه عن أنابيب الجحيم هذه
رئيس العمليات : تمام يا افندم
الوزير : عليكم بإيضاح خطورة العمليه لرجالنا الذين سيشاركون فيها الذين سيركبون القوارب ومن لا يوافق منهم يستبدل دون ادني تكدير عليه.
رئيس العمليات : تمام يا افندم.

وبعد أقل من أسبوع صار مسرح العمليات جاهز ا وداخل إحدى الكتائب تم عقد اجتماع بين اللواء قائد هذه الكتيبة مع إحدى السرايا والتي جلس قائدها وسنطلق عليه اسم المقدم مصري بجواره ، قام خلالها اللواء بشرح أمر الانابيب ومدي خطورتها التي قد تؤجل حرب الكرامة ثم بدأ يوضح لهم المطلوب خلا عمليه العبور التي سيقومون بها والأضرار التي قد تنجم من ورائها بما فيها الاستشهاد خاصه وأنهم كقياده جيش لا يعلمون عن هذه المادة إلا القليل وفي النهاية
اللواء : جنودي الأعزاء ، اعلم أن ما أطلبه منكم قد يكون ثمنه حياتكم لكن اعلموا أن بهذه التضحية ستكونون قد فتحت باب النصر لإخوانكم وستؤمنون حياه الآلاف منهم …إلا أن الرسالة القادمة إليكم هي كالتالي …من شاء منكم فليشارك ومن لم يشأ فلا غبار عليه وبلا ادني عتاب حتي …ومنعا للإحراج و لإعطائكم حريه الاختيار أستأذنكم في العودة الي مكتب المقدم مصري منتظرا قراركم …
وقف المقدم مصري بجوار اللواء : وانا مع سياده اللواء …جنودي …إخوتي …رجال مصر …سأنتظر في مكتبي قائمه بأسماء من سيشاركون منكم معي في هذا العبور …وكلي ثقه فيكم وكما قال اللواء لا غضاضه إخوتي سواء عبرتم الآن أو فيما بعد
ساد الصمت التام علي جميع من بالقاعة بعد خروج قائديهما اللذان كانا ينتظران في صمت بمكتب المقدم مصري وبعد مرور ربع ساعه قطع صمتهما دقات علي الباب وإذا بالنقيب جرجس نائب المقدم مصري يطلب الإذن بالدخول
جرجس : تفضل سيدي …أسماء المشاركون بالعبور في هذه الورقة
فتح المقدم مصري الورقة فإذا بها فارغه : ما هذا يا جرجس
جرجس : سيدي …السرية كلها رهن أمر مصر ضع ما تشاء من أسماء فالرجال مستعدون
اشرق وجه جميع من في الغرفة بعد هذا الرد وتم تحديد موعد العمليه بعد اسبوع بعد انتهاء من جميع الاستعدادات اللازمة.
وفي حضور قاده الأركان ورؤساء العمليات ومندوب من المخابرات بدأ الرجال في التعامل مع مشروع العبور كأنه حقيقي .

جحيم في الأعماق

يتبع

#حسام_العجمي
#جحيم_في_الأعماق

المصادر
المجموعه ٧٣
مقالات متعدده

عن remon

شاهد أيضاً

حاتم وحيد الدين يكتب عن حشاشين الدين

عدد المشاهدات 5371 8 بقلم حاتم وحيد الدين الحشاشين:اسم طائفة علي مسمي حقيقي يصف انواع …