حوار مع الأستاذة الدكتورة فايزة صقر عضو هيئة تدريس قسم التاريخ بكلية الآداب جامعة دمنهور 

حوار مع الأستاذة الدكتورة فايزة صقر  عضو هيئة تدريس قسم التاريخ بكلية الآداب جامعة دمنهور 

 

اجري الحوار 

مى الرمسيسى  – راضي سليمان 

 

وقد تم اليوم حوار مع الاستاذ الدكتورة فايزة صقر عضو هيئة التدريس قسم التاريخ بكلية الاداب

جامعة دمنهور 

قد أفاضت بعلمها ووقتها للرد على بعض الأسئلة عن التاريخ المصرى القديم  

وكان قول دكتور فايزة عن 

الحضارة المصرية القديمة أنها علم عريق جدا كأن المرء يغوص في بحر ليستخرج لالئ لا تنتهى قط 

وأنها تعشق هذه الحضارة وتحب أن تخوض في الأمور الإدارية الحضارة المصرية 

فكانت رسالة الماجستير عن طائفة الكتبة في مصر القديمة

واما عن الدكتوراه فكانت بعنوان الوزراء في عصر الدولة الحديثة 

فالادارة الجيدة التى يمكن بها تحريك العمل لبناء الحضارة وكانت الحضارة المصرية القديمة كانت

حضارة تخصصيه منظمة لابعد الدرجات 

 

على ذكر الإدارة فما الرد على الأقاويل بانه تم تسخير العمال لبناء الاهرامات 

الرد طويل جدا فنحن ندرس بناء الاهرامات فنرد على هذه الشائعة التى رد عليها الكثير

من العلماء فلم يكن هناك من يعمل بدون اجر فكان العامل يتقاضي ما يعرف بالجرايه عبارة

عن ملابس معينة وغطاء نوم معين وكان يصرف له وجبات معينة يوميا ويتوفر لهم المأكل

والمشرب والأدوية وطبيب ومعبد لإقامة الطقوس الدينية فهناك نصوص للملوك سجلوا فيها يتباهون

بما يقدموه للشعب فيقول لا يوجد في عهدى جائع ولا عارى….. الخ مثل نص يعود لعهد امنمحات

الاول وكذلك تم العصور على نص يعود لعهد رمسيس الثانى يعدد بالتفصيل كمية الطعام والدهون

والعطور والفواكه التى يحصل عليها كل عامل والأطباء اللذين يرافقون البعثات كما أثبت ذلك

مدن العمال مثل مدينة العمال بالجيزة ومدينة عمال باللاهون في الفيوم بالإضافة دير المدينة

في طيبة وكانت تحتوى مقابر ومعابد ومنازل حتى كان للسيدات بها مناصب فكُن ينسجن

ويبعنها لقائد العمال وتتقاضي أجرها 

 

المرأة في مصر القديمة 

كانت المرأة في مصر القديمة تسير جنبا إلى جنب مع الرجل فكان الملك لا يعتلى العرش بدون

الدم الملكى من امرأة فلا يوجد حضارة تقوم إلا بالتعاون بين جميع أفراد المجتمع 

 

_شخصية مفضلة بالنسبة لكِ

جميعهن ولكن إذا خصصنا ف عنخ اس ان با أتن ابنه اخناتون و زوجة توت عنخ امون فقد تعرضت

هذه الملكة للكثير من الظلم ويجب إعطاؤها حقها في التاريخ بالقاء الضوء عليها 

 

هل العمل الميدانى افضل ام الأكاديمي 

استاذ الجامعة في حد ذاته عمل ميدانى فعلى عاتقة أن ينقل صورة اصلية للطلاب

مع اسقاطات على الواقع لتفتيح وعية فالمعلم عليه عبء ثقيل في صناعة الوعى وارساء

القواعد والمبادىء فالمعلم في يده جيل المستقبل وهو يتفاعل مع الطالب وينقل له خلاصه علمه 

نصيحة للطلاب 

إن يقرأوا كثراً ولكن للمتخصصين امثال عبد العزيز صالح ورمضان عبده وسليم حسن

عن صدي مصر

شاهد أيضاً

وزير التربية والتعليم يتابع ثاني أيام امتحانات الثانوية العامة من خلال غرفة العمليات المركزية بالوزارة

عدد المشاهدات 5371 15 كتب : اسامة عبدالخالق النمر 12 يونيو 2024 الدكتور رضا حجازى: …