Warning: Attempt to read property "post_excerpt" on null in /home/u459114719/domains/sada-misr.com/public_html/wp-content/themes/sahifa/framework/parts/post-head.php on line 73

موسي بن عمران ( ٣ )

حسام العجمي

البقرة الصفراء

قُتِل في بني إسرائيل رجلٌ غنيّ لم يكن له ولدٌ على يدٍ قريبٍ له؛ بهدف الحصول على الميراث، ثمّ أتى القاتل إلى موسى -عليه السلام- يخبره بموت قريبه، ويسأله أن يساعده في معرفة القاتل؛ ليقتصَّ منه، ولم يكن عند موسى -عليه السلام- عِلمٌ بشيءٍ؛
فجمع الناس وسألهم عن الأمر، فلم يكن أيّ أحدٍ منهم يعلم شيئاً، فأوحى الله -تعالى- إليه أن يأمر القومَ بذَبح بقرةٍ؛ لمعرفة القاتل، فاستغرب القوم، وأكثروا السؤال عن أوصافها،
فبيَّن الله -تعالى- لهم أنّها بقرةٌ لا كبيرةٌ مُسِنّةٌ، ولا صغيرةٌ، بل مُتوسِّطة السنّ، ذات لون أصفر صافٍ لم تُتَّخَذ للعمل في الأرض أو السقاية، وهي خاليةٌ من العيوب، وليس في جسمها لونٌ آخر، فوجدوها بعد طول عناء،
ولو أنّهم أطاعوا الأمر بذَبح بقرة، لأجزأهم ذلك، إلّا أنّهم بتشديدهم على أنفسهم، شدَّد الله عليهم، ثمّ ذبحوها، وضربوا الميّت بعظمها بأمرٍ من الله، ففعلوا، فأخبرهم الميّت عن قاتله؛ وهو قريبه، فأُخِذ وقُتِل؛ لسوء عَمَله.

موسى مع الخَضر
خطب موسى في بني إسرائيل يوماً،
فسأل أحدُ القوم: أأنت أعلم من في الأرض أم هناك مَن هو أعلم منك؟
فأجاب موسى -عليه السلام-: أنا أعلم أهل الأرش
فعاتبه الله -تعالى-، وأمرَه أن يُسلِّم أمره إليه؛ فلا عِلم له إلّا بعِلم الله، وأخبره أنّ هناك مَن هو أعلمُ منه،
فتوسّل موسى إلى ربّه أن يُعرِّفه به؛ ليتعلّمَ ويستزيد منه، فأخبره الله -تعالى- أنّه العبد الصالح الخَضر، وأعلمه بالمكان الذي سيجده عنده؛ وهو مَجمع البحرَين، ودلالة الوصول إليه فُقدان الحوت الذي يحمله معه بأمرٍ منه -سبحانه-؛
وحوت موسى سمكة طبيعيّة،
فذهب موسى -عليه السلام-، وأخذ معه يوشع بن نون الذي كان يخدمه، ويأخذ عنه العِلم، وسارا في طريقهما، فاستراحا عند صخرةٍ، وأثناء راحتهما فُقِد الحوت، ثمّ أكملا المَسير دون أن يتفقّد يُوشع أمرَ الحوت، وحين اعتراهما التعب والجوع، طلب موسى من يُوشع الطعام، فعلما حينها بفقدانهما الحوتَ، فرجعا إلى الصخرة، فوجدا الخضر،
موسي: السلام علي العبد الصالح
ابتسم الخضر: أهلا بك نبي الله
موسي: آلا سمحت لي بمرافقتك لعلي أتعلم من حكمتك وعلمك
الخضر: أوافق لكن بشرط لا تكثر من السؤال واصبر حتي أبين لك ما أفعل
ردّ موسى -عليه السلام-: سمعا وطاعه ،
وسارا في طريقهما.
الخضر:إياك ان تسألني عن أيّ فِعلٍ أفعله حتى أحدّثك أنا بذلك،
فوافق موسى،
السفينه
ركبا سفينة سمح لهم أصحابها أن يركبوها دون أُجرةٍ، فأخذ الخضر يعيب السفينة؛ فثقبها، وأتلف جزءاً منها، فاستنكر موسى فِعلته، فذكَّرَه الخضر بالشرط، فطلب منه موسى أن يسامحه،

الغلام
ثمّ مَرّوا بغلامٍ، فقتله الخضر، فتعجّب موسى، ولم يتمالك نفسه، وسأله عن سبب قتله نفساً بريئةً، فذكّرَه الخضر بالشرط، فوعده موسى بعدم السؤال عن أمرٍ آخر، وإن سأله فهو في حِلٍّ من مُصاحبته،

سور القريه
مرّوا بقريةٍ، وطلبوا طعاماً، فلم يُعطوهم؛ لشدّة بُخلهم، فوجدوا فيها جداراً على وشك الانهيار، فأصلحه الخضر، فأنكر عليه موسى، فكان ذلك آخر العهد بين موسى والخضر، وأخبره الخضر بلزوم المُفارَقة، وأخبره بأسباب أفعاله؛

فبدأ بالسفينة التي عابها؛ لِئلّا يأخذها الحاكم الظالم من أصحابها المساكين، وقد كان يأخذ السُّفن الصالحة من أصحابها،
أمّا الغلام، فقد كان سيغدو سبباً في شقاء أهله، فأوحى الله إلى الخضر بقَتْله، وانّه سيُبدل والدَيه بولدٍ خَيّرٍ،
أمّا الجدار، فكان تحته كنزٌ مدفونٌ لغلامَين يتيمَين حفظه لهم والدهم الصالح، فأصلحه حتى يكبرا، ويستخرجا كنزهما، فلا يأخذه أهل القرية، وأكّد الخضر على موسى أنّ أفعاله لم تكن من تلقاء نفسه، وإنّما بوَحْيٍ من الله -تعالي

الي الغد الجزء الرابع

#حسام_العجمي
المصادر
أنبياء الله
البدايه والنهايه
ويكيبيديا

عن remon

شاهد أيضاً

د. خالد السلامي يكتب الفن الذي لا يموت إحياء التراث الثقافي في العالم الحديث

عدد المشاهدات 5371 13 بقلم د : خالد السلامي في زمن يتسارع فيه إيقاع الحياة …