Warning: Attempt to read property "post_excerpt" on null in /home/u459114719/domains/sada-misr.com/public_html/wp-content/themes/sahifa/framework/parts/post-head.php on line 73

واشنطن تدرس عدة بدائل لاجتياح رفح

 

كتبت علياء الهوارى

قال مسؤولان أميركيان، اليوم الأربعاء، إن إدارة بايدن تدرس “عدة بدائل” لهجوم إسرائيلي على رفح ستطرحها

خلال لقاءات مع الوفد الإسرائيلي الذي قرر نتنياهو إرساله إلى البيت الأبيض،

الأسبوع المقبل، وفق موقع “واللا” العبري.

وبيّن المسؤولان الأميركيان أن بايدن طلب من نتنياهو،

خلال محادثتهما الهاتفية الأخيرة،

أن يجري اللقاء في البيت الأبيض في محاولة لمنع صدام مباشر بين إسرائيل والولايات المتحدة بسبب عملية عسكرية في رفح.

وأعلن نتنياهو أن الوفد سيضم وزير الشؤون الإستراتيجية،

رون ديرمر، ورئيس مجلس الأمن القومي، تساحي هنغبي.

وبحسب موقع “واللا”،

فإن بايدن ونتنياهو وضعا خلال محادثتهما “خطوطا حمراء”

متناقضة بخصوص عملية عسكرية في رفح.

وتابع الموقع العبري:

“إدارة بايدن تعارض اجتياح رفح

وتعتقد أنه ليس لدى إسرائيل خطة اجتياح قابلة للتنفيذ

وتسمح بحماية النازحين المدنيين في المدينة.

إلا أن نتنياهو شدد عدة مرات أن على إسرائيل اجتياح رفح بزعم القضاء على قوات حماس في المدينة”.

وحذر مستشار الأمن القومي الأميركي،

جيك سوليفان، أول من أمس،

من أن اجتياحا إسرائيليا سيمنع القدرة على إدخال مساعدات إنسانية من مصر،

وسيعزل إسرائيل في العالم ويؤدي إلى شرخ في العلاقات الإسرائيلية – المصرية.

وقال مسؤولون إسرائيليون وأميركيون إن بايدن فاجأ نتنياهو

خلال محادثتهما الهاتفية عندما اقترح إيفاد وفد

لإجراء محادثات في البيت الأبيض بشأن اجتياح رفح،

وأضافوا أن هذه المرة الأولى التي تطرح فيها إدارة بايدن اقتراحا كهذا أمام إسرائيل.

ووفقا للمسؤولين الأميركيين،

فإنه في البيت الأبيض أدركوا أنه لا يكفي القول لإسرائيل إن الولايات المتحدة تعارض اجتياحا بريا لرفح،

وإنما ينبغي أيضا طرح أفكار لعمليات بديلة.

وقال أحد المسؤولين الأميركيين

إن “التخوف هو أن المفاوضات حول صفقة تبادل أسرى ستفشل وعندها ستتقدم إسرائيل نحو اجتياح لرفح

وهذه ستكون نقطة انكسار في العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل”.

ووفق مسؤول أمريكي :

“في الأيام الأخيرة، جرت مداولات في البيت الأبيض حول بدائل لاجتياح رفح،

وأحد هذه البدائل إرجاء اجتياح رفح لعدة أشهر،

يتم خلالها التركيز على استقرار الوضع الإنساني

وإعادة إعمار أولية لشمال القطاع وبناء مساكن كي يكون بالإمكان

استيعاب السكان الذين نزحوا إلى رفح.

وبعد ذلك يتم إخلاء السكان من رفح وشن اجتياح لرفح،

بادعاء أن خطر استهداف المدنيين سيكون أقل بكثير”.

عن .فرحه الباروكي

شاهد أيضاً

استقرار طلبات الأميركيين للحصول على إعانة البطالة

عدد المشاهدات 5371 14 كتب/ أيمن بحر لم يطرأ تغير يذكر على عدد الأميركيين الذين …