Warning: Attempt to read property "post_excerpt" on null in /home/u459114719/domains/sada-misr.com/public_html/wp-content/themes/sahifa/framework/parts/post-head.php on line 73

2194 طفلا ضحايا جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ استشهاد محمد الدرة

21 عاما مرت على استشهاد الطفل محمد الدره وسط قطاع غزة، وتحديدا داخل شارع صلاح الدين،

وهي يحتمي بوالده، ويلوح الأخير للجنود ليتركوهما، لكن طلقات الرصاص تخترق جسد الابن،

ليموت في حضن والده، الذي ظل يردد «مات الولد.. مات الولد»، وهو المشهد الشهير الذي

التقطته عدسة مصور قناة «فرانس 2»، وأدى إلى غضب الملايين في الوطن العربي والعالم،

ليصبح «الدرّة» أيقونة للأطفال الشهداء داخل فلسطين.

وكان محمد الدرّة، الذي يوافق اليوم 30 سبتمبر، ذكرى استشهادة الـ21، قد استشهد ب

عد يومين من اندلاع الانتفاضة الثانية في 28 سبتمبر 2000، بعد اقتحام آرئيل شارون، باحة المسجد الأقصى برفقة حراسه، واستمرت الانتفاضة حتى بداية عام 2005، وسقط خلالها نحو 4400 شهيد وأكثر من 50 ألف مصاب.

غالبية الأطفال الشهداء من قطاع غزة

وفي ذكرى استشهاد الطفل، التي تجاوزت العشرين عاما، سقط 2194 طفلا شهيدا، برصاصات جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ اندلاع الانتفاضة الثانية للأقصى عام 2000 وحتى اليوم، وذلك بحسب عايد قطيش، مدير برنامج المساءلة في الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، مشيرا إلى أنّ غالبيتهم من قطاع غزه لافتا إلى أنّه منذ بداية العام الجاري، استشهد 74 طفلا، 61 منهم في القطاع و13 في الضفة الغربية والقدس.

21 عاما مرت على استشهاد الطفل محمد الدره وسط قطاع غزة، وتحديدا داخل شارع صلاح الدين، وهي يحتمي بوالده، ويلوح الأخير للجنود ليتركوهما، لكن طلقات الرصاص تخترق جسد الابن، ليموت في حضن والده، الذي ظل يردد «مات الولد.. مات الولد»، وهو المشهد الشهير الذي التقطته عدسة مصور قناة «فرانس 2»، وأدى إلى غضب الملايين في الوطن العربي والعالم، ليصبح «الدرّة» أيقونة للأطفال الشهداء داخل فلسطين.

وكان محمد الدرّة، الذي يوافق اليوم 30 سبتمبر، ذكرى استشهادة الـ21، قد استشهد بعد يومين من اندلاع الانتفاضة الثانية في 28 سبتمبر 2000، بعد اقتحام آرئيل شارون، باحة المسجد الأقصى برفقة حراسه، واستمرت الانتفاضة حتى بداية عام 2005، وسقط خلالها نحو 4400 شهيد وأكثر من 50 ألف مصاب.

غالبية الأطفال الشهداء من قطاع غزة

وفي ذكرى استشهاد الطفل، التي تجاوزت العشرين عاما، سقط 2194 طفلا شهيدا، برصاصات جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ اندلاع الانتفاضة الثانية للأقصى عام 2000 وحتى اليوم، وذلك بحسب عايد قطيش، مدير برنامج المساءلة في الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، مشيرا إلى أنّ غالبيتهم من  قطاع غزه لافتا إلى أنّه منذ بداية العام الجاري، استشهد 74 طفلا، 61 منهم في القطاع و13 في الضفة الغربية والقدس.

قتل الأطفال بإطلاق النار المباشر

وأشار قطيش، إلى أن عمليات القتل للأطفال كانت عن طريق إطلاق النار باستهداف مباشر، أما عمليات القصف في قطاع غزة فإن إسرائيل لجأت من خلالها لضرب المدن، رغم إدراكها المسبق لنتائج عملية القصف، وخرق مبادئ القانون الدولي، دون تحييد المدنيين من عمليتها العسكرية.

وقال قطيش، إنّ الحركة تعمل على التواصل مع برلمانيين وسياسيين من مختلف دول العالم لوضعهم في صورة الانتهاكات، وأضاف: «دشنا حملة (ليس هكذا يعامل الأطفال)، التي نسلط من خلالها الضوء على الانتهاكات بحق الأطفال الفلسطينيين.

عن محمد البحيري

شاهد أيضاً

تحطم مروحية عسكرية في كينيا على متنها قائد الجيش

عدد المشاهدات 5371 14 كتب أشرف ماهر ضلع تحطّمت مروحية عسكرية في غرب كينيا الخميس …